الصفحة الرئيسـة | جامع القراءات | المصحف العثماني | المصحف المحفظ  | فتاوى القرآن الكريم                       جديد الموقع بتقنية rss خارطة الموقع اتصل بنا
 




   


 آخر الأخبار  
وغدا الحلم حقيقة...تدشين أكبر موقع الكتروني 


  ت 13-5-2011

اضغط على الصورة لفتحها بنافذة مستقلة

شهد يوم الأحد احتفال وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية موقع (ن) لخدمة القرآن الكريم وعلومه والذي يُعدّ أكبر مرجع إلكترونيّ شامل لعلوم وقراءات ومخطوطات القرآن الكريم في العالم وإضافة جديدة وإسهاماً مبتكراً لدولة قطر في مجالات الاهتمام بخدمة كتاب الله تعالى.

هذا الحفل كان تحت رعاية سعادة الدكتور غيث بن مبارك الكواري وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وبمشاركة كوكبة من العلماء والدعاة والأوساط الثقافية والمهتمين بخدمة كتاب الله من داخل وخارج البلاد.

وبدأت فعاليات الاحتفال بتلاوات مباركة لكل من الشيخ القاريء عبدالرشيد الصوفي من قطر والقاريء إسماعيل محمد من ماليزيا وفضيلة الشيخ محمد عبدالكريم من السودان، حيث قرأ كل منهم  برواية مختلفة من القراءات العشر المعروفة.

وقد أشاد سعادة الوزير بالجهود المبذولة في هذا الموقع، قائلاً: "إن موقع "نون" مرجع إلكتروني ضخم لكل ما يتعلق بالقرآن وعلومه، تخصص في صيغته الأولى في القراءات القرآنية، وقد راكـم المشرفون على إعداده مادة علمية ووثيقة كبيرة سيعرضها تباعا مع أفكار جديدة"، ثم بيّن أن هدف الداعمين له أن يكون واجهة عالمية للقرآن الكريم تعرّف بالقراءات بالصوت والرسم والرواية، مع مقارنة الآيات بالروايات بأعذب الأصوات وأفْضل التسجيلات، وتقَدم تراجم أَشهر القراء، وتعرض مخطوطات نادرة في علم القراءات القرآنية، كما تحدّث عن قسم الفتاوى التي تتعلق بالقرآن.

وبيّن سعادة الوزير أن الموقع يحقّق دوراً مهماً في ربط الأمة بكتاب ربّها، ويعمّق الآصرة الروحية التي تربطها به، ليكون الموقع أَبلغ جواب على الذين ظنوا أَن اجتثاث القرآن من حياة المسلمين وواقعهم بالطمس تارة وبالتحريف تارة، يحد من انطلاق المسلمين في تعريف العالمين برسالة الإسلامِ الخالدة.

وفي ختام الكلمة توجّه سعادته بأسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدّى، وإلى مقام سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد، بمناسبة إطلاق المرحلة الأولى من "نون"، قائلاً: (ما كان لنا أن نجتمع اليوم لنعلن انطلاقة هذا المشروع الحضاري لولا فضل الله تعالى ثم دَعْم وتوجيهات القيادة الرشيدة التي ما بخلت بشيء يخدم القرآن وأهله عزة ورفعة للإسلام).

 

 

طباعة   إرسال لصديق

قراءة  13242



جميع الحقوق محفوظة لموقع ن للقرآن وعلومه ( 2005 -2017)