الصفحة الرئيسـة | جامع القراءات | المصحف العثماني | المصحف المحفظ  | فتاوى القرآن الكريم                       جديد الموقع بتقنية rss خارطة الموقع اتصل بنا
 




   


 آخر الأخبار  
الدكتور أحمد المعصراوي.. موقع (نون) ثورة عظيمة 


  ت 1-5-2011

اضغط على الصورة لفتحها بنافذة مستقلة


أشاد الشيخ الدكتور أحمد المعصراوي رئيس عموم المقارئ المصرية ورئيس لجنة تحكيم مسابقة الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني للقرآن بموقع "نون" للقرآن وعلومه، وقال في هذا السياق: "إن اهتمام المسؤولين في قطر بالقرآن الكريم فيه توفيق من الله عز وجل، وأي عمل ناجح لا بد أن يرزق الله القائمين عليه الإخلاص والتجرد، وإذا نظرنا إلى المشاريع القرآنية القطرية التي ذكرتها نحسبها من الأعمال التي فيها إخلاص وتجرد، وقد تعددت ونجحت لأن القائمين عليها أخلصوا ولم يدخروا وسعا في بذل المال ورعاية أهل القرآن وتشجيعهم بشتى الوسائل المادية والمعنوية.

وقد أظهر الدكتور سعادته بافتتاح موقع «ن للقرآن وعلومه»، واعتبره جامعة قرآنية مفتوحة على الإنترنت، فضلاً عن كونه أفضل موقع إلكتروني متخصص في القرآن على المستوى العالمي ينجح في تسخير الإمكانيات التكنولوجية على شبكة المعلومات العالمية لخدمة القرآن الكريم، مشيراً إلى توقّعاته في أن يصبح الموقع مرجعا مهما للباحثين والمهتمين بعلم القراءات وعلوم القرآن، وأن سيستفيد منه المسلمون وغير المسلمين في كل أنحاء العالم.

ويقول الدكتور: "إن الله أنزل القرآن الكريم على محمد صلى الله عليه وسلم على سبعة أحرف، تيسيرًا على الأمة، وهذه الأحرف هي القراءات العشر التي تقرأ بها الأمة منذ نزول القرآن إلى يوم القيامة إن شاء الله، وإن هذه القراءات غاب عنها الكثير في دراستها ولكننا في هذا العصر وتحديدًا منذ عشر سنوات بدأت الأمة تهتم بدراسة هذه القراءات ونشرها بين الأجيال الجديدة في ثورة قرآنية بدأت تطوف بالأمة العربية في مجال القراءات".

ثم أضاف قائلاً: " يكفي أنه يأخذ بأيدي الكثير إلى طريق الصواب وإلى تذكير البعض منا بما غاب أو تزويده بما يحتاج، وتعريف غير المتخصصين والعوام بما لا يعرفونه عن القرآن وعلومه".

وقد أعتبر الدكتور تدشين «موقع نون للقرآن وعلومه» خطوة عملية هامة تتوّج جهود المهتمين بنشر علوم القرآن؛ نظرا لضخامة وموسوعية ما حواه الموقع من مضمون علمي مكتوب ومسموع ومشروح للروايات القرآنية.
 

طباعة   إرسال لصديق

قراءة  11845



جميع الحقوق محفوظة لموقع ن للقرآن وعلومه ( 2005 -2017)