عبدالرشيد بن الشيخ صوفي

تاريخ النشر عدد الزيارات: 34422 طباعة المقال أرسل لصديق

ولادته ونشأته : ولد الشيخ عبدالرشيد في الصومال عام 1964م، ووالده هو العلامة الشيخ علي بن عبدالرحمن صوفي مفتي الصومال ومقرئها، أول من أدخل ونشر علم التجويد والقراءات فى تلك البلاد، وقد تعلم القرآن والقراءات على يد والده الشيخ وذلك من خلال الحلقات اليومية التي كانت تقام في مسجد الشيخ علي صوفي، وأتم حفظ القرآن وهو فى العاشرة من عمرة، ثم أتقن علم التجويد بعلومه على يد والده برواية حفص عن عاصم، وبعد ذلك القراءات السبع عن طريق الشاطيبة واستمع لشرح الشاطبية من والده أكثر من ثلاث مرات وحفظها، ودرس ما تيسر من علوم النحو والفقة الشافعي على يد الوالد الشيخ، ثم رحل إلى مصر لاستكمال علم القراءات فى أكتوبر عام 1981م، وهناك انتظم فى معهد القراءات، ونال الشهادة العالية فى القراءات العشر من المعهد.


الإجازات التي حصل عليها الشيخ : أجيز الشيخ على يد العلّامة محمد بن إسماعيل الهمذاني بإجازتين، الأولى: في القراءات العشر من طريق الشاطبية، والدرة، والثانية: فى القراءات العشر من طريق الطيبة للإمام الجزري، وقد درس عليه شيئاً من علم رسم المصاحف.
نشاطاته الدعويّة : بعد إتمام الدراسة في مصر عاد الشيخ إلى الصومال حيث باشر التدريس والإمامة فى مسجد والدة بعد مرضه، ثم تولى تدريس علوم القرآن الكريم فى كلية الدراسات الإسلامية - فرع الأزهر، وقد درس بفضل الله علم القراءات على يديه الكثير في الصومال.
بعد ذلك قدم الشيخ إلى قطر فى عام 1991م، حيث عمل منذ قدومه بوزارة الأوقاف والشئون الإسلامية  بوظيفة إمام وخطيب بجامع أنس بن مالك رضى الله عنه بمنطقة السوق المركزي بالدوحة، والشيخ له أنشطه دعوية متعددة فى قطر وخارجها مثل الدروس والمحاضرات وحضور الندوات واللإجتماعات الإسلامية خاصة فى أوروبا.