معنى قوله تعالى مرج البحرين

المنتقى من فتاوى الفوزان ، الجزء : 2 عدد الزيارات: 31271 طباعة المقال أرسل لصديق

  ما معنى قوله تعالى‏:‏ ‏{‏مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ، بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ‏}‏ ‏[‏سورة الرحمن‏:‏ الآيتين 19، 20‏]‏ وما هما البحران المقصود بهما في الآية‏؟

‏ ‏{‏مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ‏}‏ يعني يتجاوران أي‏:‏ يتجاور البحران العذب والمالح وقيل‏:‏ المراد بذلك بحر فارس وبحر الروم حيث يلتقيان في المحيط، فالبحران إما المراد بهما البحر العذب والمالح بينهما برزخ لا يبغيان - أي أن هذا لا يختلط بهذا مع التقائهما، والبرزخ قيل‏:‏ إنه العازل بينهما وقيل‏:‏ إن البرزخ المقصود به شيء من الأرض فالبرزخ هو إما عازل بينهما أو حاجز من الأرض - نعم هذا بقدرة الله سبحانه أن هذه البحار تتجاور ويلتقي بعضها ببعض ولا يؤثر بعضها على بعض لا المالح ينقلب إلى عذب ولا العذب ينقلب إلى مالح بل كل منهما يبقى على خصوصياته‏.
‏ ومعنى ‏{‏مَرَجَ‏}‏ الظاهر والله أعلم معنى ‏"‏مرج‏"‏ هنا‏:‏ التقى أو خلط بينهما أي جعل بينهما التلاقي‏.