بيان ما أصاب قوم شعيب صلى الله عليه وسلم

المنتقى من فتاوى الفوزان ، الجزء : 2 عدد الزيارات: 54305 طباعة المقال أرسل لصديق

 ـ ما معنى هذه الآية التي تبين ما أصاب قوم شعيب عليه السلام من العذاب وما هي قصتهم وأعمالهم التي استحقوا عليها ذلك العذاب، يقول الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏ آية 94‏]‏ وما معنى قوله تعالى في سورة الشعراء‏:‏ ‏{‏فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ الظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ‏}‏ ‏[‏سورة الشعراء‏:‏ آية 189‏]‏ وهل هذه في قوم شعيب أيضًا أم في غيرهم ومن هم‏؟

‏ قوم شعيب أمة كافرة تسكن في أرض الأردن وتسمى مدين، بعث الله إليها نبيه شعيبًا عليه السلام يدعوهم إلى عبادة الله وحده ونبذ عبادة ما سواه وكانوا مع شركهم يبخسون الناس أشياءهم ينقصون المكيال والميزان‏.
‏ فهم يسيئون في حق الله سبحانه وتعالى ويسيئون في حق الناس، كما قال سبحانه‏:‏ ‏{‏وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ وَلاَ تَنقُصُواْ الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِنِّيَ أَرَاكُم بِخَيْرٍ وَإِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏ آية 84‏]‏ الآية فهم جمعوا بين هاتين الجريمتين، ولمّا حذرهم نبي الله شعيب عليه السلام من نقمة الله وبطشه استهزءوا وقالوا‏:‏ ‏{‏أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏ آية 87‏]‏ فانتهى أمرهم إلى أن عاقبهم الله عقابًا مستأصلاً فأخذهم عذاب يوم الظلة إنه كان عذاب يوم عظيم‏.
‏ ويوم الظلة ذكر المفسرون أن الله سبحانه وتعالى ألقى عليهم حرًا شديدًا يصلاهم في بيوتهم ومساكنهم، فلما اشتد عليهم الحر في بيوتهم خرجوا إلى الصحارى وهي ملتهبة بسبب الرمضاء وأشعة الشمس المحرقة، ثم إن الله سبحانه ساق سحابة لها ظل ففرحوا بها واجتمعوا تحتها ووجدوا فيها بردًا، فلما تكاملوا تحتها أمطرتهم نارًا تلظّى فأهلكهم الله سبحانه وتعالى بذلك‏.
‏ هذه قصة إهلاكهم‏.
‏ قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى‏:‏ وقد ذكر الله صفة إهلاكهم في ثلاثة مواطن كل موطن بصفة تناسب ذلك السياق ففي الأعراف ذكر أنهم ‏{‏فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ‏}‏ ‏[‏سورة الأعراف‏:‏ آية 78‏]‏ وذلك لأنهم قالوا‏:‏ ‏{‏لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا‏}‏ ‏[‏سورة الأعراف‏:‏ آية 88‏]‏ فأرجفوا بنبي الله ومن اتبعه فاخذتهم الرجفة، وفي سورة هود قال‏:‏ ‏{‏وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏آية 67‏]‏ وذلك لأنهم استهزءوا بنبي الله في قولهم‏:‏ ‏{‏أَصَلاَتُكَ تَأْمُرُكَ أَن نَّتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا أَوْ أَن نَّفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ إِنَّكَ لأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏ آية 87‏]‏ قالوا ذلك على سبيل التهكم والازدراء فناسب أن تأتيهم صيحة تسكتهم فقال‏:‏ ‏{‏وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ‏}‏ ‏[‏سورة هود‏:‏ آية 67‏]‏ الآية، وهاهنا - يعني في سورة الشعراء - قالوا‏:‏ ‏{‏فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفًا مِّنَ السَّمَاءِ‏}‏ ‏[‏سورة الشعراء‏:‏ آية 187‏]‏ على وجه التعنت والعناد فناسب أن يحق عليهم ما استبعدوا وقوعه ‏(‏فأخذهم عذاب يوم الظلة‏.
‏‏)‏ إنه كان عذاب يوم عظيم‏.
‏ قال قتادة‏:‏ قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما‏:‏ إن الله سلّط عليهم الحر سبعة أيام حتى ما يظلهم منه شيء، ثم إن الله أنشأ لهم سحابة فانطلق إليها أحدهم فاستظل بها وأصاب تحتها بردًا وراحة، فأعلم بذلك قومه فأتوها جميعًا فاستظلوا تحتها فأججت عليهم نارًا نعوذ بالله من ذلك ‏(2)‏.